القصة الكاملة لانفجار بيروت وأخر التطورات.. وسر السحابة السوداء في سماء المدينة

كتب : أحمد العربي

شهدت العاصمة البنانية عصر اليوم، الثلاثاء، انفجارا هائلا، وقع في مستودع للمفرقعات بالعنبر رقم 12 قرب صوامع القمح في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، وسُمع دويه في بيروت، أدى إلى تكاثر سحب الدخان وتصاعدها في سماء العاصمة بكثافة وتدمير واجهات الكثير من المباني.

ورجحت معلومات ومصادر لبنانية، الثلاثاء، احتمالية أن تكون المواد المسؤولة عن انفجار مرفأ بيروت هي من "نوع نترات الأمونيوم شديدة الانفجار"، ما يفسر سر "السحابة الغريبة" التي أعقبت الانفجار.

وفيما قالت مصادر إن هذه المواد موجودة منذ العام 2011، ذكرت أخرى أنها كانت قد صودرت من باخرة منذ أشهر واتخذ قرار بإتلافها وهو ما لم يحدث.

وأشارت إلى أن "جهاز أمن الدولة اللبناني كان طلب فتح تحقيق بالمواد المتفجرة الموجودة في العنبر رقم 12 بمرفأ بيروت".

من جهته، قال أمين عام المجلس الوطني للبحوث العلمية معين حمزة إنّ "الدخان الذي ظهر من احتراق نترات الأمونيوم من شأنه أن يلوّث الهواء بشكل كبير ويؤثر على الصحة العامة ولا سيما ممن يعانون من صعوبات في التنفس أو الربو".

ودعا وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، إلى ضرورة انتظار التحقيقات لتحديد سبب الانفجار.

ودعا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون ، الثلاثاء، المجلس الأعلى للدفاع لعقد اجتماع طارئ، في قصر بعبدا.

ووجه الجيش اللبناني بمعالجة تداعيات انفجار بيروت وتسيير دوريات في الأحياء المنكوبة لضبط الأمن.

كما أمر الرئيس اللبناني بتأمين الإيواء للعائلات المتضررة من انفجار بيروت

وتابع عون في بيان رئاسي أن :" تفاصيل الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت كبيرة، مطالبا بتقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة التي لحقت بالممتلكات".

وقال ‏وزير الصحة اللبناني الدكتور حمد حسن، الثلاثاء، إن انفجار مرفأ بيروت أسفر عن نحو 5٠ قتيلا و٢700 مصاب كحصيلة أولية، فضلاً عن تدمير المرفأ بالكامل وخسائر مادية فادحة للبنان.

وقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، تعازيه إلى لبنان حكومة وشعبا، جراء حادث الانفجار الأليم الذي وقع بالعاصمة اللبنانية بيروت، وخلف أضرارا كبيرة وعشرات الضحايا.

كما أعربت الخارجية المصرية عن عميق القلق بشأن الانفجار الذي وقع في لبنان، مؤكدةً أن مصر تتابع هذا التطور بكل الاهتمام وتجري الاتصالات اللازمة للوقوف على تفاصيل الأمر.

وعرضت مصر مساعدة لبنان الشقيق في هذا الظرف الدقيق، وفق البيان.

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الثلاثاء، إن دولة الإمارات تقف بجانب الشعب اللبناني في هذة الظروف الصعبة.

وأضاف الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال تغريدة على موقعه " تويتر" :" نقف مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الظروف الصعبة ونؤكد تضامننا معه".

وأعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، أن أمريكا تتابع انفجارا هائلا وقع في مستودع للمفرقعات بالعنبر رقم 12 قرب صوامع القمح في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت "عن كثب".

من جانبها، قالت الخارجية الأمريكية إنها تتابع عن كثب التقارير عن انفجار في بيروت.

وأبدت استعداد واشنطن لتقديم كل المساعدة الممكنة للبنان.

وأعلنت فرنسا، الثلاثاء، استعدادها لمساعدة لبنان في أعقاب الانفجار الضخم الذي وقع على مقربة من وسط بيروت وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص وإصابة المئات.

وقال الرئيس إيمانويل ماكرون إن فرنسا تتضامن وتقف مع لبنان بعد انفجار بيروت، كاشفا عن إرسال المساعدات والإسعافات إلى بيروت.

وقال وزير الخارجية جان إيف لو دريان، في بيان على تويتر،: "فرنسا تقف دائما إلى جانب لبنان والشعب اللبناني. وهي مستعدة لتقديم المساعدة وفقا للاحتياجات التي تعبر عنها السلطات اللبنانية".

بدوره، أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال عن استعداد المجلس لتقديم المساعدة والدعم للبنان.

يأتي ذلك فيما، أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها حيال عواقب انفجار بيروت، وقالت إنها تعمل مع الشركاء لتلبية الاحتياجات العاجلة.

مصر درع وسيف عاصفة الحزم اليمن محور الشر العراق سوريا